لابطال السحر وجلب حبيب وتعليم الفلك والروحانيات
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف يؤثر علينا القمر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خالد 999



المساهمات : 561
تاريخ التسجيل : 17/08/2008
العمر : 42

مُساهمةموضوع: كيف يؤثر علينا القمر   الثلاثاء سبتمبر 16, 2008 3:10 am

أوجه القمر و تأثيره على الإنسان و الطبيعة
يقول تعالى :"و القمر قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم "
القمر ليس مضيئا بذاته , فهو فقط يعكس نور الشمس , فموقعه بالنسبة للشمس كما نراه من الأرض هو ما يفسر اختلاف أوجهه . و يتم القمر دورته القرانية في 29 يوما و نصف يوم تقريبا و هو ما نسميه "الشهر القمري" (و المعتمد كتقويم لدى المسلمين و العبرانيين بالخصوص ). و يبدأ الشهر القمري من اجتماع النيرين الشمس و القمر إلى اجتماعهما مرة أخرى أي اقترانهما في درجة معينة من الفلك
.يكون القمرخلالها قد قام بدورة 390 درجة تقريبا لأن خلال هذه المدة تكون الشمس قد تحركت ظاهريل ب 30 درجة تقريبا .
و يكون القمر " زائدا في النور " من الإجتماع إلى الإستقبال , أي منذ ظهور الهلال جهة الغرب بعد غروب الشمس إلى أن يصير بدرا حيث يزيد وجه القمر استضاءة حتى يصير قرصا كاملا , تم يبدأ في التنلقص ابتداءا من الإستقبال إلى الإجتماع التالي فنقول أنه" ناقص في النور"
و خلال أوجه القمر المختلفة فإن القمر كذلك ينتقل في البروج , حيث يقضي في كل برج يومين و نصف تقريبا , و يقطع درجة من الفلك كل ساعتين
فللقمر تأثيرين :
* تأثير أوجهه الأربعة الرئيسية و هي "الإجتماع "و "التربيع الأيمن أو الأول "و "الإستقبال" و "التربيع الأيسر أي الأخير"
* و تأثير حلوله في البروج الإثني عشر أي انتقاله من برج لآخر
هذا بالإضافة إلى تأثيرات أخرى لن يتسع المجال لذكرها هنا منها : اتصالاته بباقي الكواكب , و اتصالاته بكواكب هيئة ميلاد كل شخص إلخ
و في علم التنجيم - خصوصا في مسائل الفلاحة و الزراعة - نأخذ بعين الإعتبار أربعة أوجه ثانوية فيصير مجموع أوجه القمر المعمول بها ثمانية : الإجتماع , و الهلال , و التربيع الأيمن , و القمر المحدب , و الإستقبال , و القمر المحدب المقوس , و التربيع الأيسر , و المحاق (العرجون القديم )
و من بين هذه الأوجه يعتبر المحاق أسوأها تأثيرا , و هي الفترة التي يكون فيها القمر هلالا قبل طلوع الشمس (حوالي 4 أيام الأخيرة من الشهر الهجري ) فمن المستحسن خلالها عدم القيام بأي مهم : فإذا اشتريت شيئا في هذه الفترة ستجد فيه عيبا كبيرا أو تجد أنك تسرعت في شرائه بثمن باهض , و الأموال التي تستثمرها ستكون خاسرة و لن تعود عليك بأي ربح و القرارات التي تتخذها لن تكون صائبة و لن تؤدي إلى أي نتيجة أو تتم عرقلتها ...إلخ
* المد و الجزر *
يؤثر القمر على كل العناصر السائلة على سطح الأرض , من المد و الجزر إلى سوائل أجسامنا .
إن ظاهرتي المد و الجزر التي تسهل ملاحظتها على سواحل البحالر و المحيطات تتأثر مباشرة بموقع القمر , فعندما يكون القمر في وسط (حوالي مرة كل يوم ) أي في أقصى ارتفاع له جهة جنوب البلدة التي تقطن بها فإن المد يكون في أقصاه . و في المقابل عندما يكون القمر في وتد الأرض ( بعد حوالي نصف يوم من توسطه ) يكون الجزر في أقصاه , و هكذا يكون المد و الجزر كل يوم . هذه الظاهرة مألوفة لدى القاطنين بجوار السواحل , لكن ما قد يجهله الكل و خصوصا من لم يتمكنوا من رؤية هذه الظاهرة أن اليابسة كذلك تعرف نفس الظاهرة , فعند توسط القمر ترتفع القشرة الأرضية تحت أقدامنا ب 12 سنتمتر
و عند الإنسان فإن احتباس الماء يزيد كل شهر عند الإستقبال , حيث تزيد نسبة الماء في جمجمة الإنسان مما يسبب فيها ضغطا يؤثر على سلوك الإنسان , و يعرف هذا السلوك ب "جنون الإستقبال " فيكفي أن تخرج يوم الإستقبال لتلحظ كثرة النزاعات و الخصومات بين الناس , و ازدياد حوادث السير ... ألخ خصوصا في الفترة الممتدة بين طلوع البدر فوق الأفق الشرقي إلى توسطه في كبد السماء . و لاحظ الأطباء كذلك أن احتمال وقوع النزيف تكون أكثر عند الإستقبال (نزيف دماغي , نزيف دموي ...إلخ )خلال العمليات الجراحية , و لذلك كان الأطباء القدماء يهتمون في علاجهم بالدور القمري و يسمونه " البحران ". و كان على الطبيب في نفس الوقت منجما , حتى أن كبير الروحانيين عند الغربيين و هو باراسيلس قال : لا يكون الطبيب طبيبا ما لم يتقن التنجيم .
و هناك علم معروف اليوم هو البيوريتم أو علم الإيقاع الحيوي , وضع على أساس الدور القمري , حيث يتم قياس إيقاعاتك الحيوية الثلاثة الرئيسية : الدور الجسدي كل 23 يوم , و الدور العاطفي كل 28 يوم , و الدور الفكري كل 33 يوم انطلاقا من تاريخ ميلادك ( و نلاحظ أن الفرق بينها هو 5 أيام : 23+5=28+5=33)
* تأثير القمر على سلوك الإنسان *
لا أحد يستطيع أن ينكر ارتباط ظاهرتي المد و الجزر بالقمر , و لا يمكن لكل ذي عقل نزيه أن ينكر تشابه دورة القمر بدور الحيض عند المرأة (كل 28 يوم )و على مستوى أعم تشبيه دور القمر بدورة الحياة : الولادة , النضج , الشيخوخة , ثم الموت أو الولادة من جديد .
و لعلك لا تشعر بتأثير القمر إلا عندما يكون القمر في برجك الشمسي , فإذا كان برجك الشمسي هو الثور مثلا , فستشعر بأنك في صحة جيدة , عاطفيا و فكريا عندما يحل القمر بهذا البرج لمدة يومين و نصف مرة كل شهر و تكون هذه الفترة مناسبة لك للشروع في أعمال و مشاريع جديدة
لكن عندما يكون القمر في نظير برجك الشمسي أي في البرج المقابل لبرجك و ذلك لمدة يومين و نصف كل شهر, و بالثال السابق نظير الثور هو العقرب , خلال هذه الفترة يستحسن ألا تتخذ أي قرارات مهمة كي تتجنب التعرض لعراقيل في مشاريعك الحالية , خصوصا إذا كان مع ذلك في فترة المحاق التي سبق ذكرها

* كيفية الإستفادة من تأثيرات أوجه القمر *
إن فهم إوجه القمر و تأثيراتها على حياتنا اليومية يسهل علينا التعامل مع طاقاتها و استغلالها بدلا من مقاومتها , فنكون كمن يسبح ضد التيار . و هذه دلالات أوجه القمر :
* تأثير الإجتماع :
هو وقت اقتران القمر بالشمس (أي ليلة قبل فاتح الشهر الهجري حيث يكون القمر تحت شعاع الشمسلايظهر لنا ثم يبدأفي الظهور على شكل قوس فنسميه هلالا )و يدوم تأثيره إلى فترة التربيع الأيمن
إن فترة الإجتماع هي الفترة المناسبة لبدأ مشاريع مشاريع جديدة أو لتنفيذ مخططاتك , و لزرع ما تتمنى أن ينبت بشكل جيد.
على المستوى المهني : فإن الأعمال التي تشرع فيها خلال هذه الفترة ستتطور بشكل إيجابي نحو الأحسن شريطة ألا تعتمد على الآخرين . و الشخص الذي يبحث عن عمل سيسهل عليه إيجاد وظيفة . و خلال هذه الفترة سيكون العمال أكثر عطاءا لكن عليهم ألا يحسبوا أنفسهم أرباب العمل لأن المدير أو رئيس العمل سيلحظ ذلك و يتدخل بشكل سلبي .و الأعما التجارية التي تبدأ خلالل هذه الفترة ستتطور تدريجيا , لكن هذه الفترة مناسبة أكثر لعقد الصفقات
على المستوى العاطفي : العلاقات العاطفية التي تبدأ خلال فترة الإجتماع لا تنجح , لأن الإجتماع يولد لدى العشاق أحلاما يصعب تحقيقها
على المستوى الإجتماعي : الإجتماع يزيد من تكبر الأزواج أو الزوجات فتزيد متطلباتهم , لذلك يستحسن تجنب ذلك و تقديم التنازلات تجنبا للخلافات
* تأثيرالتربيع الأيمن : و يسمى كذلك التربيع الأول , و يبدأتأثيره من الليلة السابعة من الشهر القمري , خلال هذه الفترة يستحسن توخي الحذر , لأنه من المحتمل أن تظهر أولى التحديات , بأن يهدد صقيع الربيع مزروعاتك أو يقوم شخص ذا نفوذ و سلطة بعرقلة مشاريعك , لأن القمر يكون خلالها في تربيع الشمس (أمامها بربع الفلك أي 90 درجة ).فيجب أن تعلم أنه خلال التربيع الأيمن من الممكن أن تظهر مشاكل أو تحديات , لذلك يتوجب عليك الإستعداد لها و مواجهتها ,فمزروعاتك الصغيرة قد تتأثر بالصقيع أو الحرارة أو الريح ويستحسن حينها أن تسقيها أو تضيف لها ما يحميها , و مشاريعك التي تتقدم تدريجيا قد تتعرض لأولى العراقيل الإدارية . لذلك فهذه الفترة مناسبة لتقبل التحديات و طلب المشورة
كذلك فالأشخاص الذين يولدون في هذه الفترة يتعلمون بسرعة كيف يحلون مشاكلهم بشكل فطري , بل قد يخلقون الصعوبات لأنفسهم كي يحلوها
على المستوى المهني : يمكن بداية أي مشروع في هذه الفترة شريطة مراقبة سيره و تطوره , العمال سيزيد حماسهم الذي يميز هذه الفترة لكن هذا قد يثير غيرة و حسد الآخرين . و الشركاء ستزيد الثقة فيما بينهم لأن الحماس يزيد في هذه الفترة . و المبادرات المهنية التي يشرع فيها خلال هذه الفترة قد تصبح مهمة جدا لأنها تلاقي التحديا ت منذ بدايتها ف إذا تم تخطي العقبات منذ البداية فذلك جيد لها
على المستوى العاطفي : العلاقات العاطفية التي تنشأ في هذه الفترة تكون علاقات دائمة قد تختم بالزواج , لكن قد يحدث أن تنتهي علاقات هذه الفترة فجأة كذلك , فما كان بالأمس حبا عارما أصبح ذكرى مزعجة . فهذه الفترة صالحة الأشخاص الذين لديهم العديد من الخصائص المشتركة , إذ لا يجب إهمال باقي عناصر التنجيم (مقارنة هيئتي ميلادهما , وقت أول لقاء بينهما ...إلخ ).لكن عموما العلاقات التي تنشأ خلال التربيع الأول تكون دائمة إذا عرف الشريكين كيف يقدمان بعض التنازلات و كان حبهما لبعضهما صادقا و متبادلا
على المستوى الإجتماعي : تقل العلاقات الإجتماعية خلال هذه الفترة , فتلغى الزيارات المتبادلة في آخر لحظة غالبا لسبب أو لآخر لكن على العموم تتم اللقاءات في جو يسوده الإنسجام و التناغم
* تأثير الإستقبال : يكون القمر في الإستقبال عندما يكون القمر في مقابلة الشمس في الليلة الرابعة عشر من الشهر القمري و يسمى بدرا . في هذه الفترة يسمح يسمح لكل شيء بالنضج , فخلالها تتفتح الورود و تجني ثمار عملك , فإذا أخفقت في فترة التربيع الأيمن ف إن النتائج ستبدو الآن سيئة , و في المقابل إذا نما كل شيء و تطور كما خططت له ستجد أن النتائج الأولى لعملك بدأت تتحقق
إن القمر في الإستقبال يدل على النجاح الكبير أو الإخفاقات العميقة , فإذا كانت مخططاتك وأعمالك قد احترمت الوجوه السابقة فإنك ستتذوق ثمار ما زرعته . فإلى هنا يكون القمر قد بلغ ذروته في زيادة نوره و تمامه , و ابتداءا من هذه الفترة يبدأنور القمر في التناقص
على المستوى المهني : ستتبع الأعمال إلى أن يتم إنجازها , و يكون النجاح حليفها كما سبق ذكره , لكن إذا كانت الإنطلاقة جيدة و عرفت كيف تتجاوز العقبات و العراقيل التي واجهتك , و النجاح كذلك كالحب مرتبط بباقي عناصر الهيئة الفلكية , إذ لايمكن الجزم بالنجاح من خلال كون القمر في الإستقبال , لكنه عامل مهم للنجاح
على المستوى العاطفي : تتميز العلاقات التي تنشأ في هذه الفترة غالبا بالنزاعات , فالعشاق يتبادلون الإتهامات , لكن لا تكون هناك فراقات , تكثر النزاعات بين الأزواج في هذه الفترة لأن طلبات الأزواج تكثر و كل طرف ينتظر ينتظر من الآخر تقديم الكثير
على المستوى الإجتماعي : تكثر العلاقات الإجتماعية خلال هذه الفترة , فيزيد تبادل الزيارات , و تسود البهجة و يكثر الكلام
* تأثير التربيع الأخير : و يسمى كذلك الأيسر لأن القمر يكون هذه المرة على يسار الشمس بزاوية قدرها 90 درجة فيكون في البروج التي خلفها , و هو ناقص النور . هذه الفترة التي يمتد تأثيرها إلى الإجتماع المقبل و التي تبدأ حوالي اليوم 22 من الشهر القمري , مناسبة للتفكير و إعادة النظر فيما مضى و معرفة ما يجب تطويره و ما يحتاج للتصحيح , سواء حققت النجاح في الإستقبال أم لا . فهذا التفكير قد يكون مصدر إحباط أو التوصل لحلول جديدة و مراجعة مابق و الإستعداد لإنطلاقة جديدة . فالأخطاء مفيدة دائما و لا يجب اعتبارها فشلا , لأن أخذ العبرة يمثل في حد ذاته انتصارا
على المستوى المهني : الأعمال التي يتم الشروع فيها في هذه الفترة ستكلل بالنجاح أو قد تحبط في مهدها . فخلال هذه الفترة الأشخاص الذين ليست لديهم دلالات فلكية على مراجعة الذات , تكون مساعي هم وهمية , بينما الأشخاص الذين تكون في هيئة ميلادهم دلالات على قدرتهم على مراجعة الذات (إتصالات سعيدة بين عطارد ميلادهم و مشتريهم و زحلهم بباقي كواكب الهيئة الفلكية )سيحصلون على نتائج مرضية رغم الجهود التي سيبذلونها , و هذا يخص كل المجالات حتى بالنسبة للذين يبحثون عن عمل
و قديما كان المنجمون ينصحون الحكام بإصدار قوانينهم الجديدة خلال هذه الفترة , لأن الناس خلالها ينشغلون بمشاكلهم الشخصية فلا يكترثون للمسائل المرتبطة بالمجتمع
على المستوى العاطفي : العلاقات تكون نادرة في هذه الفترة , لأن الناس يفكرون في أحوالهم الشخصية و لا يهتمون كثيرا بمشاكل الآخرين
فالعشاق الذين يتعارفون خلال هذه الفترة ينشؤون علاقاتهم على أسس واهية قد تنهار في أي لحظة . خلال هذه الفترة كذلك تحدث فراقات , لكنها لا تكون مؤلمة لأن الشريكين يتوصلان بعد التفكير العميق إلى أن الفراق هو الحل الأفضل لعلاقة يسودها الخصام و النزاع طيلة الوقت . هذه الفترة في المقابل مناسبة للذين ليست لديهم أي علاقة خصوصا الأزواج الذين فارقوا أزواجهم بطلاق أو وفاة
على المستوى الإجتماعي : تكون العلاقات الإجتماعية سيئة في هذه الفترة , فاللقاءات تتم لمناقشة المواضيع الحرجة و المشاكل و الواجبات . فيعاد النظر في كل شيء و يتم انتقاده .. و يستحسن خلال هذه الفترة أن يبقى الشخص في منزله و ألا يداخل الناس كثيرا إلا عند الضرورة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كيف يؤثر علينا القمر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى العفريت الكردي :: منتدى الفلك والتنجيم-
انتقل الى: